الانتشار عربي دولي - سياسة أمن ← العالم

  • أوروبا تدافع عن الاتفاق النووي

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/01/ظريف-يشارك-في-اجتماع-وزراء-خارجية-الإتحاد-الأوروبي-في-بركسيل-11.01.2018-300x192.jpg
ظريف يشارك في اجتماع وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي في بركسيل

(وكالات) دافعت المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن الاتفاق حول برنامج إيران النووي.

 

وقالت، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان والألماني زيغمار غابرييل والبريطاني بوريس جونسون، في أعقاب الاجتماع مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في بروكسل، اليوم الخميس، إن "خطة الأعمال المشتركة الشاملة حول برنامج إيران النووي تعمل وهي كفيلة بتحقيق أهدافها الرئيسية. والاتحاد الأوروبي سيواصل العمل على تنفيذها من قبل كافة المشاركين".

 

وأشارت إلى أن 9 تقارير للوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بالاتفاق النووي، كما أكدت الوكالة الدولية الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي، مشيرة إلى أن "هذا الاتفاق يسمح بالرقابة على البرنامج النووي الإيراني".

 

وأضافت موغيريني: "نحن نعبر عن قلقنا إزاء تطوير طهران لبرنامجها الصاروخي وأعمالها في المنطقة، لكننا نؤكد أن هذه القضية يجب فصلها عن تنفيذ الاتفاق النووي".

 

وأكدت كذلك أن رفع العقوبات عن إيران أثر إيجابيا على التجارة العالمية والعلاقات الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وإيران.

 

وشددت موغيريني على أن "الاتفاق النووي مع إيران له أهمية استراتيجية ليس فقط بالنسبة للأمن في المنطقة، بل وللأمن الأوروبي" واعتبرت الاتفاق "العنصر الأساسي لصرح الأمن النووي الدولي".

 

غابرييل: نريد حماية الصفقة النووية من أي قرارات تقوضها

 

من جانبه أكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أن "هذا موقفنا الموحد، ونحن نريد حماية خطة الأعمال المشتركة الشاملة من أي قرارات تقوضها، بغض النظر عن مصدرها".

 

وأضاف أنه "لا يوجد هناك أي دليل على أن إيران لا تنفذ هذا الاتفاق"، وبالتالي ما دامت طهران تلتزم بالاتفاق، "لن يكون أي أساس للتشكيك في مسألة رفع العقوبات".

 

وتابع قائلا: "نتوجه إلى حلفائنا، بمن فيهم الولايات المتحدة، بالدعوة للمساعدة، لكي يبقى هذا الاتفاق قابلا للحياة".

 

وفي وقت سابق دعا زيغمار غابرييل، إلى فصل الاتفاق حول برنامج طهران النووي عن القضايا الأخرى المتعلقة بإيران. وقال غابرييل فور وصوله إلى بروكسل، إن "الاتحاد الأوروبي يريد الحفاظ على الصفقة النووية مع إيران. وعلى الرغم من أن هذا البلد يلعب دورا معقدا في المنطقة، نعتقد بأنه من الضروري فصل الاتفاق حول برنامج إيران النووي عن القضايا الأخرى".

 

لودريان: لا بديل للاتفاق النووي مع إيران

 

وشدد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، على أهمية الاتفاق مع إيران، وقال إن "فرنسا متمسكة بتنفيذ الاتفاق، ولا يوجد بديل له".

 

وأكد كذلك أن "الاتفاق يجب أن تلتزم به كافة الأطراف التي وقعت عليه"، مضيفا أنه "حتى الآن لا توجد هناك أي عوامل تدعو للتشكيك في الجانب الإيراني الذي ينفذ الاتفاق بشكل ناجح".

 

كما أشار إلى وجود خلافات مع إيران حول بعض النقاط، مؤكدا أنه من الضروري إجراء مشاورات حول برنامج إيران لتطوير الصواريخ الباليستية. وقال إن هذا البرنامج "يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي ويزعزع الوضع في المنطقة".

 

جونسون: لم يعرض أحد صفقة أفضل بشأن إيران

 

من جانبه، أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، أنه لم يقدم أحد أي بديل للصفقة مع إيران، والتي تم التوصل إليها في عام 2015.

 

وقال جونسون: "حتى الآن لم يقدم أحد بديلا أفضل لخطة الأعمال المشتركة الشاملة، ما من شأنه أن يمنع إيران من المضي قدما إلى الأمام بتطوير القدرات النووية العسكرية. ولا أعتقد أن هناك من قدم فكرة أفضل".

 

ودعا جونسون إلى دعم دولي أوسع للاتفاق النووي مع إيران. وقال: "من المهم أن نحشد الدعم لهذا الاتفاق في العالم، لكي تستطيع إيران أن تظهر أنها جار جيد بالمنطقة، والتركيز على ما يمكن أن تقوم به إيران للمساعدة على تسوية الأزمة المرعبة في اليمن وعلى تحقيق السلام في سوريا وغير ذلك من القضايا بالمنطقة، وذلك دون أي ارتباط بخطة الأعمال المشتركة الشاملة".

 

يذكر، أن اجتماع الوزراء الأوروبيين مع محمد جواد ظريف عقد بمبادرة المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

 

ظريف: إجتماع قوي عقد اليوم في بروكسل

 

وكان اجتماع مشترك عقد، ظهر اليوم الخميس، بين وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني ووزراء خارجية آلمانيا وفرنسا وبريطانيا في مقر الاتحاد الاوروبي ببروكسل لإجراء مباحثات حول استمرار تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).

 

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول الاجراءات اللازمة في ظل الظروف الراهنة من اجل استمرار تنفيذ والتزام كافة الاطراف المعنية بخطة العمل المشترك الشاملة.

 

وأكد ظريف، خلال الاجتماع، على اهمية التزام كافة الاطراف خاصة الاتحاد الاوروبي والدول الاوروبية بتنفيذ هذه الخطة في ظل الظروف الراهنة.

 

وأكدت موغريني ووزراء خارجية فرنسا والمانيا وبريطانيا، بالاجماع علي التزام اوروبا وحكوماتهم بتنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة باعتبارها انجاز فريد في الدبلوماسية متعددة الاطراف.

 

والتقي ظريف ايضا وزراء خارجية آلمانيا وبريطانيا وفرنسا ومسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي في بروكسل كلا علي حده وبحث معهم بشان القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

ظريف: أي تحرك يقوض الاتفاق النووي غير مقبول

 

وفي تغريدة له علي تويتر اليوم الخميس حول اجتماعه مع الاطراف الاوربية في بروكسل كتب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف: "اجتماع قوي عقد اليوم في بروكسل:

 

1) ايران متمسكة بالاتفاق النووي

2) من حق الشعب الايراني استثمار مزايا الاتفاق النووي

3) أي تحرك يقوض الاتفاق النووي غير مقبول، الدول الاوربية الثلاث (فرنسا وبريطانيا والمانيا) والاتحاد الاوربي يدركون جيدا ان التزام ايران بالاتفاق النووي مشروط بالتزام الولايات المتحدة تماما بهذا الاتفاق".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *