الانتشار عربي دولي - سياسة أمن ← العرب

  • أوستراليا تدرس طلب لجوء شابة فارة من السعودية

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2019/01/الشابة-السعودية-رهف-محمد-القنون-08.01.2019-300x185.jpg
الشابة السعودية رهف محمد القنون

أعلنت، اليوم الأربعاء، اوستراليا انها "ستدرس بعناية طلب لجوء شابة سعودية عمرها 18 عاما أوقفت في مطار بانكوك بعدما فرت من بلادها ثم سمح لها بالخروج برفقة ممثلين عن مفوضية الامم المتحدة للاجئين، في قضية أثارت اهتماما عالميا.

 

وقال مسؤول في وزارة الداخلية لـ"وكالة فرانس برس": "إن الحكومة الأوسترالية تشعر بارتياح لأن طلب رهف محمد القنون الحصول على حماية، تجري دراسته من قبل المفوضية السامية للاجئين لدى الامم المتحدة".

 

وأضاف: "أي طلب من جانب القنون للحصول على تأشيرة إنسانية ستتم دراسته بعناية بعد انتهاء إجراءات مفوضية اللاجئين".

 

بانكوك منحت، اليوم، رهف القنون تصريح إقامة مؤقتة في البلاد، على أن تتمكن الأمم المتحدة من العثور على بلد يكون مستعدا خلال خمسة أيام لاستقبالها ومنحها اللجوء.

 

ورافق القنون فريق من موظفي مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بعد مغادرتها قاعة الترانزيت في مطار بانكوك التي أمضت فيها أربعة أيام، وذلك إلى وجهة لم يعلن عنها حتى الآن.

 

ووصلت رهف إلى بانكوك، السبت الماضي، من الكويت، وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها التي فرّت منها ولا تريد العيش فيها.

 

ولازمت رهف ذات الـ18 عاما غرفة في فندق مطار بانكوك وطالبت بعدم ترحيل السلطات التايلاندية لها وقالت إن دبلوماسيا سعوديا كان قد قابلها لدى هبوطها في المطار الأحد وصادر جواز سفرها.

 

وعند تبريرها لتصرفها، قالت رهف إنها تخلت عن الدين الإسلامي ولذلك تخشى أن تجبر على العودة إلى السعودية كي لا تقتلها أسرتها.

 

وفي البداية كانت رهف تنوي التوجه إلى أستراليا خاصة وأنها تؤكد حصولها على تأشيرة دخول إليها، ولكن وسائل إعلام أفادت، بأن أستراليا ألغت تأشيرة الدخول هذه بضغط من السلطات السعودية، فيما طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحكومة الأسترالية باستقبالها.

 

وكانت ىرهف كتبت تغريدة عبر "تويتر" تقول: "سوف يتم تسليم حسابي الرسمي لاصدقائي المقربين في حاله إختفائي، لكي يتم تحديث وتوثيق المعلومات المهمة، الحقيقية عن حالتي؛ ولكي يتم نشر الأدلة الباقية ولكي لا يتم دحض اصوات البنات ممن هم في مثل حالتي من بعدي".

 

وقالت مديرة شؤون أستراليا في "هيومن رايتس ووتش" إيلين بيرسون: "طالما أن أستراليا سبق وعبّرت عن قلقها حيال حقوق المرأة في السعودية، عليها أن تثبت ذلك الآن وتقدم الحماية لهذه الفتاة".

 

إلى ذلك، نفت السفارة السعودية لدى تايلاند تقديمها أي طلب لبانكوك لتسليم الشابة السعودية الفارة رهف محمد القنون للرياض.

 

وقالت السفارة السعودية في تايلاند إنه لا يوجد لدى الفتاة "حجز عودة.. مما يتطلب ترحيل السلطات التايلاندية لها".

 

وأضافت السفارة أن سلطات المطار "أوقفت الفتاة بسبب مخالفتها القوانين"، وأنها سترحل إلى الكويت اليوم الاثنين.

 

وقالت السفارة إنها تتواصل مع والد الفتاة، وإن جواز سفرها لم يسحب منها وشددت على أنه لا سلطة لديها لاحتجاز رهف في المطار أو في أي مكان آخر.

 

وكانت رهف القنون في إجازة مع أسرتها في الكويت، لكنها هربت من هناك بقصد اللجوء إلى أستراليا.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *