الانتشار اللبناني - محليات ← لبنان

  • السفير الإيراني: العقوبات الأميركية تحفزنا أكثر من أي وقت على الصمود

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/11/السفير-الإيراني-محمد-جلال-فيروزنيا-300x150.jpg

أقام "تجمع العلماء المسلمين" لقاء تعارفيا مع سفير الجمهورية الاسلامية في ايران محمد جلال فيروزنيا، حضره حشد من علماء الدين من السنة والشيعة.

 

بداية، رحب رئيس مجلس الأمناء في التجمع الشيخ أحمد الزين بالسفير والحضور، ثم ألقى رئيس الهيئة الإدارية في التجمع الشيخ حسان عبدالله كلمة، رأى فيها أن "إيران لن تحيد عن نهجها في الدفاع عن القيم الإنسانية والوقوف إلى جانب المستضعفين ضد كل الاستكبار العالمي، ونحن، عندما نكرم سفير جمهورية إيران الإسلامية السيد محمد جلال فيروزنيا، إنما نقوم بواجب الشكر لهذه الجمهورية الإسلامية لما قدمته لنصرة لبنان وشعبه ومقاومته في وجه العدوان الصهيوني الغاشم واحتلاله لجزء عزيز من وطننا، فكانت بحق شريكا في تحرير بلدنا من رجس الاحتلال عام 2000".

 

ثم قدم عبدالله والزين هدية رمزية للسفير عبارة عن خارطة فلسطين.

 

وفي الختام ألقى فيروزنيا كلمة قال فيها: "إن تجربة تجمع العلماء المسلمين هي تجربة قيمة للغاية، وينبغي لنا جميعا أن نبذل كل ما أوتينا من قوة من أجل حفظ هذه التجربة الفريدة والرائدة كي تتمكن من أن تستمر في مسيرتها وتتطور في عطائها يوما بعد يوم، ونحن اليوم بأمس الحاجة إلى الوحدة الإسلامية أكثر من أي وقت مضى، ونعتقد أن لا مجال لمواجهة التحديات الكبرى في هذه المرحلة إلا من خلال التمسك بأهداب الوحدة الإسلامية. نحن نعتقد أن فلسطين المحتلة وأن القدس الشريف سوف يتحرران، ونسأل الباري عز وجل أن نتمكن معا في المستقبل القريب من أداء صلاة الشكر للباري عز وجل في القدس الشريف، هذه سنة إلهية وهذا هو الوعد الصادق الذي قطعه لنا بداية سماحة الإمام الخميني وأكده لاحقا سماحة الإمام القائد السيد علي خامنئي".

 

وأضاف: "بالنسبة الى العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة الأميركية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومن ناحية أخرى، فإن الاعتداءات الآثمة والإجرامية المتكررة من الكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني وعلى الشعب اللبناني وعلى الشعب السوري، كل هذه العقوبات الجائرة وكل هذا العدوان من العدو الصهيوني لا شك انه يحفزنا أكثر من أي وقت مضى لنتحلى بالصمود والقوة والاستبسال في مواجهة هذا العدوان، ولا شك أن الولايات المتحدة الأميركية سوف تجد نفسها مضطرة في نهاية المطاف الى أن تكف عن هذه السياسات الظالمة المتخذة ليس فقط بحق الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإنما بحق الكثير والعديد من دول هذه المنطقة وحكوماتها وشعوبها".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *