الانتشار الإقتصادي - محليات ← لبنان

  • المقداد يشكر الإتحاد الأوروبي بإطلاق حفر مطمر بعلبك

أطلق، في مديرية العمل البلدي لـ"حزب الله" بالبقاع، العمل لحفر المطمر في جوار معمل فرز النفايات في بعلبك، الذي يعاود العمل بعد حوالي الشهر.

 

حضر اللقاء النائب علي المقداد، رئيس بلدية بعلبك حسين اللقيس، مسؤول العمل البلدي ل"حزب الله" في البقاع حسين النمر، مسؤول مكتب العمل البلدي لحركة أمل في إقليم البقاع عباس مرتضى.

 

وتحدث النائب المقداد فقال: "نتوجه بالشكر إلى الإعلاميين لأننا لولا وسائل الإعلام لما استطعنا إيصال الصوت، وتعريف الناس على إعادة العمل بمعمل الفرز الذي تم للأسف حرقه منذ فترة، والمباشرة بإنشاء مطمر في هذا المعمل".

 

ونوه ب"تمكن بعلبك من حل مشكلة النفايات التي تسيء إلى سمعة لبنان وتعتبر المشكلة البيئية الأولى في البلد، وهذا المعمل الذي تقدر كلفته بحوالي 7 ملايين دولار مع المطمر أهميته بالمحافظة على بيئة نظيفة في بعلبك والجوار".

 

وأشار إلى أن "إنجاز المعمل ثمرة رحلة طويلة مع وزارة التنمية الإدارية، بدأت مع الوزير محمد فنيش، وتواصلت مع الوزير نبيل دي فريج، والآن مع الوزيرة عناية عز الدين. إنها رحلة طويلة في الوقت والمتابعة منذ البدايات لتأمين المكان بعد قرار حكيم اتخذته بلدية بعلبك بإقامة معمل فرز يتمتع بمواصفات صحية بيئية لا يشوبها شائبة، ومطمر تم اختيار مكانه بعد دراسة الأثر البيئي".

 

وتمنى على "الشركة المتعهدة الإسراع في العمل وإنجازه في أفضل المواصفات" وتوجه بـ"الشكر إلى الاتحاد الأوروبي الذي ساهم في تغطية كلفة المعمل والمطمر، على أمل إنجاز مشاريع تنموية جديدة لخدمة أهلنا في بعلبك الهرمل".

 

وردا على سؤال عن التدابير الآيلة إلى منع تخريب المشروع أو الحؤول دون تعرضه للحرق كما حصل في المرة السابقة، قال المقداد: "رهاننا على القوى الأمنية، وهذا الموضوع تم بحثه مع قائد الجيش ثلاث مرات، وقد وعدنا العماد جوزاف عون بأن يكون هناك نقطة حراسة للجيش في محيط المعمل والمطمر، شأنه شأن كل المرافق الحيوية في البلد".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *