الانتشار اللبناني - محليات ← لبنان

  • "الوفاء للمقاومة": لا نرى اي مبرر يمنع تمثيل السنّة المستقلين

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/11/كتلة-الوفاء-للمقاومة-مجتمعة-برئاسة-رعد-08.11.2018-300x180.jpg
كتلة "الوفاء للمقاومة" مجتمعة برئاسة رعد

الجديد في الحديث عن تأليف الحكومة التأكيد على موقفين يعكسان التأكيد على موقفي كل من كتلة "الوفاء للمقاومة" ونواب "تيار" وكتلة "المستقل" فقد اعتبرت كتلة "الوفاء للمقاومة" ان "اولوية تشكيل الحكومة تبدو في غاية الاهمية لتحديد المسارات الامنة التي يترتب على لبنان ان يمضي فيها ليحفظ امنه ويعالج مشاكله الداخلية".

 

وشددت الكتلة على ان "تمثيل السنة المستقلين مسؤولية تقع على الرئيس المكلف وعلى القوى الوازنة في البلاد التعاون لتحقيق هذا الامر".

 

وتابعت: "الحكومة الجامعة لمعظم المكونات السياسية هي الاطار الصحيح والمطلوب لمواجهة التحديات".

 

وأكدت الكتلة ان "التزامنا بحق ومطلب النواب السنة المستقلين المشاركة في الحكومة هو التزام اخلاقي وسياسي ولا نرى اي يبرر يمنع هذا المطلب".

 

المشنوق

 

وأكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق بعد زيارته مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان أن "دار الإفتاء هي ضمير السنة في لبنان، وهي دار الحوار والاعتدال التي تستقبل كل اللبنانيين"، مشدداً على أن "الرئيس سعد الحريري لن يعتذر، وسيشكل الحكومة، ولا نحن نقبل ولا هو في وارد الاعتذار على الإطلاق، هو مكلف وهذا حقه في الدستور، وسيشكل خلال أيام أو أسابيع، علما أن حكومات كثيرة استلزمت شهورا طويلة في ظروف أفضل، ومع الرئيس تمام سلام اسلتزم التأليف عاما كاملا، ومع الرئيس نجيب ميقاتي 11 شهرا، وليس في جونا السياسي أو بيئتنا من يقبل اعتذاره أو بين القوى السياسية من يسعى إليه".

 

وقال ردا على سؤال عن النواب السنة أن "بعض الزملاء النواب استعملوا الباب الخطأ، ودخلوا من باب خارجي وليس من الباب الداخلي، وليس هو المدخل المناسب" وطالب "بالتعامل بهدوء وحكمة، وحتى لو احتاجت المسألة الى أسابيع، إلا أن الحكومة ستتشكل بالمعايير الوطنية التي يراها الرئيس الحريري، وقاعدتها التفاهم والحوار مع الجميع، وليس توزير الجميع".

 

ورداً عن سؤال، قال المشنوق إن علاقته بالحريري "جيدة جدا، وعادية، ونحن على اتصال دائم. ومن البداية قلت إنني أحتاج إلى فترة نقاهة طويلة، وكنت أتمنى تشكيل الحكومة لتكون نقاهة مبكرة، لكنني أعلنت أنني لست انقساميا".

 

وسئل عن غياب الحريري عن لبنان، فأجاب: "الأزمة لا تحتاج إلى تشاور يومي، وهي مسألة أيام ويعود، وتعود الاتصالات إلى ما كانت عليه لمحاولة إيجاد مخرج".

 

وعن الحملة التي تستهدفه أخيرا قال إنها "مفتعلة ولا أهمية لها، وهي غير جدية، وافتعالات لروايات مكررة سابقا".

 

وأجاب ردا على سؤال عن هاشتاغ "#المشنوق_ضمير_السنة": "دار الفتوى هي دار ضمير السنة، وسماحته هو عمامتنا جميعا وضميرنا جميعا".

 

وأضاف: "صاحب السماحة له رؤية محددة وبسيطة ومعلنة مسبقا حول الأزمة الحكومية وفي الموضوع الاقتصادي، والأهم لديه هو الناس لأن الاقتصاد يحتاج إلى جرعة ثقة بتشكيل الحكومة، بما يساعد على تحمل أكلاف الحياة في هذه الأوقات الصعبة".

 

وتابع: "سياسيا، هذه الدار مفتوحة لكل الناس، والمفتي حاضر لبذل كل جهد لتسهيل الأمور، من خلال اتصالاته، وهو على اتصال دائم بغطبة البطريرك بشارة الراعي، وبالرئيس الحريري وآخرين، وثقته كبيرة بحكمة الرئيس الحريري وقدرته على التعامل مع الوقائع الجديدة بشكل منفتح وهادىء، دون أن يعني ذلك التزاما بالقبول أو الموافقة، لكن أن تكون القاعدة هي الحوار لا المواجهة".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *