الانتشار عربي دولي - سياسة أمن ← العالم

  • خامنئي: بعض المسؤولين الأميركيين يتظاهرون بأنهم مجانين

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2019/01/قائد-الثورة-الاسلامية-في-إيران-آية-الله-السيد-علي-الخامنئي-09.01.2019-300x233.jpg
قائد الثورة الاسلامية في إيران آية الله السيد علي الخامنئي

إعتبر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي أن "بعض المسؤولين الأميركيين حمقى من الدرجة الأولى".

 

وقال خامنئي، خلال استقباله، اليوم الاربعاء، حشداً من اهالي مدينة قم، ونقلت مقتطفات منه وكالة أنباء "فارس" الإيرانية: "إن بعض المسؤولين الأميركيين يتظاهرون بأنهم مجانين. لكنني بطبيعة الحال أرفض ذلك، إلا أنهم حمقى من الدرجة الأولى".

 

وقال الإمام الخامنئي: هذه هي محطة الحسابات الاميركية، فالاميركيين يفتخرون بتحليلاتهم الحسابية والمستقبلية! وهنا ايضا بعض المتغربين الذين يتباهون بقوة اميركا.

 

وتابع قائد الثورة: انه قبل فترة قال احد المسؤولين الاميركيين في حديثه امام حفنة من الارهابيين ومثيري الشغب بأنه يأمل بأن يحتفل بعيد الميلاد للعام 2019 في طهران وقد مر عيد الميلاد قبل ايام.

 

وأكد الخامنئي ضرورة الوقوف امام تبجحات المسؤولين الاميركيين بشجاعة وعقلانية، وأضاف: انكم ترون كيف يتحدثون بكلام عبثي وكالمهرجين؛ اذ قال مسؤول اميركي بانه على ايران ان تتعلم حقوق الانسان من السعودية.

 

واستطرد قائد الثورة: ان هؤلاء لا قيمة لتهديدهم او كلامهم او توقيعهم ولا ينبغي اعارة الاهمية لهم.

 

ولفت الى ان الاعداء تصوروا بعد انتصار الثورة انهم بفرضهم الحظر على الجمهورية الاسلامية الايرانية سيقوّضونها في غضون اقل من 6 اشهر الا ان الثورة بلغت الآن عامها الاربعين، واضاف انه: ازاء حسابات الاستكبار الخاطئة هذه هنالك حسابات دقيقة للجمهورية الاسلامية حيث صرح الامام الراحل في حينه باننا نسمع صوت تهشم عظام الماركسية وبعد ذلك بعام او عامين سمع العالم كله ذلك الصوت.

 

وقال: عداء الاستكبار لظاهرة الثورة الاسلامية الحضارية بانه عداء عميق واضاف، ان البعض ومن باب عدم الفهم او قضايا اخرى يعتبرون عداء الاستكبار بانه يعود لتصريحات الامام او المسؤول الفلاني ضد اميركا في حين ان قوى الغطرسة العالمية تواجه قوة شبابية ومتنامية وزاخرة بالنشاط والحوافز وهذه القوة المعنوية واقفة امامهم منذ 40 عاما وتصبح يوما بعد يوم اكثر قوة واقتدارا وصلابة فيما تصبح شروخ وتصدعات الاستكبار اكثر عمقا.

 

ورأى في الجمهورية الاسلامية قمة الموقع الاستراتيجي في المنطقة، مشيراً: ان السبب في غضب الاميركيين في بداية الثورة يعود الى انهم فقدوا ايران كأهم دولة في المنطقة بارضها الزاخرة بالثروات المادية والمصادر الطبيعية.

 

ومضى السيد الخامنئي: ان هذا الغضب مازال مستمرا الا ان القضية الاساس والجذرية للمواجهة بين اميركا والشعب الايراني، هي المواجهة التاريخية والذاتية بين الحق والباطل، لان الاستكبار والاستعمار يمتصان دماء الشعوب فيما تقف الثورة الاسلامية امام هذا الظلم الصارخ وتبذل الجهود لتوعية الشعوب.

 

واعتبر قائد الثورة: سماع نداء "الموت لاميركا" في العديد من الدول امر لا سابق له ومؤشر لنجاح ايران واضاف: ان الاستكبار يسعى لتضليل الشعوب بـ "التخويف من ايران" و"التخويف من الاسلام" او "لتخويف من الشيعة" الا ان الشعوب لا تعادي الجمهورية الاسلامية ذاتيا وهي تدعمها اينما اتضحت الحقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *