الانتشار اللبناني - محليات ← لبنان

  • رعد يستقبل وفداً نيابياً فلسطينياً

إستقبل رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد وفداً نيابياً فلسطينياً يمثل كتلة "حركة حماس للتغيير والاصلاح" في المجلس التشريعي الفلسطيني، برئاسة النائب محمود الزهار، قوامه: النواب فرج الغول، مروان ابو راس، صلاح البردويل ومشير المصري، الى اسامة حمدان، احمد عبد الهادي، علي بركة، محمد رضوان، خالد ابو سيدو ومحمد الزهار.

 

وتم، خلال اللقاء، بحضور نواب الكتلة أمين شري والدكتور علي فياض والمدير العام للكتلة سليم رشيد، عرض "تطورات الوضع الفلسطيني عموما، وما آلت اليه القضية الفلسطينية على مستوى العالم العربي والاسلامي والدولي". وتطرق البحث الى "ما يعزز وحدة الشعب الفلسطيني المناضل والصامد وبنود المصالحة التي يمكن ترجمتها تباعا".

 

وأبلغ النائب رعد الوفد "تحيات وتقدير الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وأعضاء القيادة"، وثمن "الانتصارات التي تحققت مؤخرا في غزة وخان يونس".

 

وأكد المجتمعون "اهمية الدور الفاعل والمحوري للمقاومة الاسلامية في لبنان لاحباط مشاريع العدو الاسرائيلي ومخططاته العدوانية ضد لبنان والمنطقة"، وشددوا على ادانتهم "لمشروع القرار الاميركي الهادف الى توصيف مقاومة الشعب الفلسطيني بالإرهاب"، واعتبروه "مصادرة لحق إنساني مشروع وتنكرا لمبادئ الامم المتحدة".

 

وقال الزهار: "اليوم اكتمل لقاؤنا بكوكبة من النواب اللبنانيين من كل التوجهات السياسية، هذه اللقاءات كانت لها آثار إيجابية، وأعتقد ستكون لها أثار كبيرة على القضية الفلسطينية. شرحنا ما يعانيه الفلسطيني على المستويات كافة، وخصوصا في القضايا الإنسانية، في ظروف إحتلال صعبة على الإنسان، حياة الإنسان، الدواء والغذاء، والكهرباء والماء والسفر، وغير ذلك، وقد وجدنا التفهم من كل التيارات البرلمانية في هذا البلد الكريم، واستطعنا أن نوصل رسالتنا".

 

اضاف: "نحن ندعو الجميع إلى مؤازرة البرلمان الفلسطيني والشعب الفلسطيني، ومؤازرة المقاومة في قطاع غزة وفي كل مكان من فلسطين، ووجدنا الترحيب والتفهم، وأعتقد أننا في المستقبل سنقيم تنسيق لدعم القضية الفلسطينية عبر البرلمانيين العرب وغير العرب" ولفت الى ان "حلقة اليوم ناجحة تستكمل حلقات زياراتنا السابقة، نسأل الله الخير والأمان لكل الشعب العربي والتحرير الكامل لفلسطين وموعدنا معكم في المسجد الأقصى محررا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *