الانتشار الرياضي - عربي دولي ← العالم

  • كيف تأهلت بلجيكا وكرواتيا "الصغيرتان" للدور نصف النهائي؟

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/07/بلجيكا-300x225.jpg

أطاحت بلجيكا وكرواتيا بمنتخبات كبرى في عالم كرة القدم وحققتا إنجازا كبيرا بالوصول للدور نصف النهائي لكأس العالم 2018 بروسيا.

 

وتزداد قيمة هذا الإنجاز بالنظر إلى أن بلجيكا وكرواتيا اثنتان من أصغر البلدان التي تصل إلى الدور قبل النهائي للمونديال.

 

ولو فازت بلجيكا بكأس العالم فستكون بذلك أصغر دولة من حيث المساحة تفوز بهذا اللقب العالمي، إذ لا تزيد مساحتها عن 30 ألف كيلو متر مربع.

 

أما كرواتيا، التي يصل عدد سكانها إلى 4.1 مليون نسمة، فستكون أصغر دولة من حيث عدد السكان تفوز بكأس العالم منذ فوز أوروغواي باللقب عام 1950.

 

ومن بين جميع المنتخبات الـ 32 المشاركة في كأس العالم 2018، فإن ايسلندا وأوروغواي وبنما هي الدول الوحيدة التي يقل عدد سكانها عن كرواتيا.

 

في الدور نصف النهائي

 

ويبدو أن النجاح الكبير الذي حققته بلجيكا وكرواتيا في روسيا هذا الصيف يتناقض مع القول المأثور الذي يقول إنه كلما اتسعت رقعة الدولة وزاد عدد سكانها، ظهر عدد أكبر من المواهب، وبالتالي زادت فرص تحقيق النجاح في البطولات الرياضية.

 

وبالنظر إلى المنتخبات التي حصلت على لقب كأس العالم في السابق، باستثناء أوروغواي، نجد أن معظم هذه المنتخبات هي لبلدان كبيرة من حيث التعداد السكاني: البرازيل (207 ملايين نسمة)، ألمانيا (83 مليون نسمة)، فرنسا (67 مليون نسمة)، إيطاليا (60 مليون نسمة)، إنجلترا (53 مليون نسمة)، الأرجنتين (43 مليون نسمة).

 

لكن بلجيكا وكرواتيا خالفتا هذا الاتجاه، ولم يكن ذلك لمرة واحدة فقط.

 

فقد وصلت بلجيكا، التي تشتهر بالشيكولاتة والجعة والبطاطس أكثر من كرة القدم، للدور نصف النهائي لكأس العالم عام 1986 ولم يوقف مسيرتها سوى المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمها الأسطوري دييغو مارادونا.

 

وفي كأس العالم بفرنسا 1998، فاجأت كرواتيا العالم بفوزها على ألمانيا ووصولها للدور نصف النهائي.

 

وكان هذا الانتصار مثيرا للإعجاب خاصة وأن كرواتيا كانت قد خرجت للتو من حرب البلقان في التسعينيات من القرن الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *