الانتشار الإقتصادي - محليات ← لبنان

  • لاسن زارت وسفراء مجدليون وغرفة صيدا

زارت سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن، في إطار الجولة التي قامت بها على رأس وفد من سفراء الاتحاد الى صيدا، مقر غرفة التجارة والزراعة في صيدا والجنوب، حيث كان استقبالها رئيس الغرفة محمد حسن صالح ونائبا الرئيس عمر دندشلي وقاسم خليفة وعدد من اعضاء مجلس الادارة.

 

وقال صالح: "حرصت الغرفة من خلال تعاونها مع مفوضية الاتحاد الاوروبي في لبنان، على الاستفادة من كافة الاستشارات والدعم التقني والمالي التي قدمت في مجالات عدة ضمن الشراكة الاورو-متوسطية وسياسة حسن الجوار الاوروبية المتوسطية الداعمة لمؤسسات الاعمال وخاصة الصغيرة والمتوسطة الحجم. وفي اطار هذا التعاون، تم انشاء حاضنة الاعمال في غرفة صيدا والجنوب لتقديم الخدمات النوعية الداعمة لاصحاب المشاريع الابتكارية وتحويلها الى اعمال منتجة. فجنوب لبنان، بقطاعاته الإنتاجية التي تتألف بنسبة 97 في المئة من مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم، خطا خطوة مهمة في هذا المجال بفضل دعمكم، بحيث بات لديه حاضنة للاعمال الناشئة ومركز يدعم تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة".

 

أضاف: "إننا نتطلع الى استمرار التعاون بين غرفة صيدا والمفوضية الأوروبية لتحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات الحيوية لمنطقة الجنوب. لا شك ان المعاناة الإستثنائية التي عاشها جنوب لبنان قد اثرت سلبا على نمو قطاعاتنا الانتاجية مقارنة بسائر المناطق اللبنانية. ونتيجة تراجع النمو في كافة القطاعات وخاصة الزراعة والصناعة، زادت نسبة البطالة بين ابناء الجنوب وخاصة من فئة الشباب. ونحن في غرفة صيدا نعمل وفق امكاناتنا على دعم الشباب من اصحاب المشاريع الابتكارية ومساعدتهم في ترجمتها الى مؤسسات اعمال توفر فرص عمل وتعزز صمودهم في مناطقهم. كما نفذت الغرفة العديد من البرامج التدريبية لتطوير أداء مؤسسات الاعمال القائمة لجهة تحسين الانتاج وتأهيل العاملين لديها".

 

وتابع: "إن التحدي الأكبر بالنسبة إلينا هو ايجاد السبل والأساليب لمتابعة مساندة قطاع الأعمال ومجاراة اقتصاد المعرفة ونقل التكنولوجيا الحديثة والمتطورة".

 

وحدد المشاريع المطلوبة وفقا للاحتياجات الاتية:

 

"تطوير مختبرات الغرفة وتنويع الفحوصات التي تقدمها من خلال تجهيزها بالمعدات اللازمة للفحوصات الشاملة للعسل وزيت الزيتون والمياه، واستحداث قسم خاص مجهز بالمعدات اللازمة لفحص ترسبات المبيدات الزراعية لمساعدة المزارعين على إنتاج الاصناف الزراعية الآمنة والقابلة للتصدير.

 

انشاء ورشة عمل لتدريب المؤسسات الصناعية في منطقة الجنوب على استخدام الالات الحديثة المتطورة، لتطوير المنتجات المتنوعة وزيادة حجم صادرات الصناعات اللبنانية الى الاسواق الخارجية.

 

انشاء مدينة صناعية توفر مساحات لاصحاب الصناعات الصغيرة والحرفية من ذوي الدخل المحدود لتوسيع اعمالهم. وقد اكملت الغرفة الدراسات الاولية لهذا المشروع".

 

وأكد "مد اليد إلى كل الجهات المعنية، المحلية والدولية من أجل تفعيل التعاون وتحقيق الأهداف المنشودة".

 

بدورها، قالت لاسن: "الزيارة لصيدا كانت هدفا دائما منذ وقت طويل كمجموعة لسفراء الإتحاد الأوروبي، انطلاقا من إيماننا وعملنا كسفراء ليس فقط على صعيد بيروت بل على صعيد كل المدن اللبنانية. والزيارة هي للاطلاع على الاوضاع الاقتصادية في هذه المنطقة وللتأكيد على دعم لبنان على مختلف الصعد، وهو ما تجسد في المؤتمرات الدولية التي عقدت من اجله وآخرها مؤتمر سيدر. كما أنها لمواكبة النمو والتطور الإقتصادي لا سيما وأن العديد من دول الاتحاد تدعم عددا من المشاريع التنموية في لبنان ككل، وفي صيدا هناك العديد من المشاريع التي يتم تمويلها من عدة دول اعضاء في الإتحاد الأوروبي".

 

وكان لعدد من السفراء واعضاء الغرفة مداخلات تمحورت حول سبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

ن
كذلك، زارت لاسن النائب بهية الحريري في مجدليون، رافقها وفد ضم سفراء: تشيكيا، الدانمرك، المانيا، اليونان، اسبانيا، فرنسا، ايطاليا، قبرص، هنغاريا، بولندا، رومانيا، سلوفاكيا والسويد.

 

وقد أولمت الحريري للاسن والوفد، بحضور مدير عام وزارة الثقافة سركيس خوري، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وعدد من اعضاء المجلس البلدي، رؤساء بلديات في اتحاد صيدا الزهراني، رئيس غرفة صيدا ومديرة المركز الثقافي الفرنسي في صيدا باسكالين ماينو وشخصيات.

 

وأكدت الحريري ان "الزيارة تشكل حدثا مهما لصيدا"، وعرضت نبذة عن المدينة ومنطقتها، واطلعت الضيوف على ما تشهده المدينة من مشاريع وخطة للنهوض تحت اشراف البلدية.

 

كما قدمت للوفد مجموعة من شباب نموذج محاكاة مجلس الوزراء، تحدث منهم اثنان عن مشاريع ومبادرات اطلقتها الحريري معهم في صيدا، وعن افكارهم وتطلعاتهم المستقبلية للمدينة.

 

بدورها، قالت لاسن: "دائما من الجيد والرائع ان نعود الى صيدا لمرات عدة، ولكن اليوم هو يوم استثنائي لأنني جئت مع كل زملائي السفراء حيث نقوم لأول مرة بزيارة مشتركة الى صيدا، وتعرفنا على المدينة عن قرب من خلال سلسلة لقاءات مع رئيس البلدية وغرفة التجارة ومجموعة من الشباب من نموذج محاكاة مجلس الوزراء الذين جمعتهم السيدة الحريري، وسنكمل اللقاءات مع المرجعيات الروحية".

 

أضافت: "كانت لنا فرصة النقاش مع كل الشخصيات التي التقيناها، وكان ايضا ممتعا بالنسبة الينا ان نطل على التراث والتاريخ الجميل، لذلك مررنا على معبد اشمون الذي يضم الحضارات الفينيقية والرومانية والبيزنطية، وهو لم يكن معروفا كثيرا لدى السفراء. وبعد الظهر سنجول في اسواق صيدا القديمة ونزور بعض معالمها. وكم جميل ان تكون زيارة شاملة نسمع فيها عن الماضي والحاضر وفرصة لأن نحكي مع مستقبل المدينة".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *