الانتشار الفني - محلي ← لبنان

  • مي عريضة...رحلت فماتت مهرجانات بعلبك!!

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2016/07/مهرجان-بعلبك-الدولي-05-07-2016-300x216.jpg

آخر لقاء جمعني معها كان قبيل رحيل الأسطورة صباح بشهور، كانت تقوم بواجب زيارة البانية للفن اللبناني السيدة صباح في الفندق، ويومها تَعمدت هي الحديث عن صباح ومهرجانات بعلبك مع صباح بتفاصيل غاية بالأهمية، وغاية بالشفافية، وغاية بالصدق والعفوية، ولا مجال لسردها هنا واليوم، ولها زمانها، فقط أذكر ما قالته حرفياً:" كنا كلما احتجنا إلى الدعم المادي والجماهيري بعد فشل أو خسارة مالية بسبب من كان بديلاً عن صباح نستعين بالمطربة صباح حتى نسد العجز المالي الذي وقعنا به، ونعيد الوهج إلى بعلبك...كل حفلات صباح في بعلبك كانت رابحة من كل النواحي...".

 

مي عريضة...واحدة من أيقونات الزمن اللبناني الفني الجميل حيث أصبح زمناً افتراضياً...!
مي عريضة...واحدة من زنابق العمل المهرجاني الوطني الشامس في بناء نهضة تتربع على تاريخ البلد، وأصبحت تلك البصمة في عمق النسيان...!

 

مي عريضة...واحدة من سيدات زمن الزعامات السياسية التي بنت في وطن الطوائف والسمسرات حتى لو اختلفت معها، واليوم نترحم على زمن تلك الساسة في ظل ساسة السندويشات الوطنية السريعة الحالية!
مي عريضة...من مداميك مهرجانات بعلبك العالمية، ومن المؤسسين إلى جانب حرم رئيس الجمهورية كميل شمعون السيدة زلفا شمعون ( يعود الفصل إليها في ترسيخ مهرجانات بعلبك والليالي اللبنانية )...حيث حضرا معاً حفلات لفرق روسية وإنبهرا، ومن ثم الاتيان بها إلى بيروت لتكون ولادة تحقيق الحلم، وتحقيق طلب الرئيس بأن يكون في لبنان مهرجانات عالمية خاصة بالليالي اللبنانية ... فكان ما كان على الأصول والإتقان والتحدي...كما روته لي!

 

مي عريضة غيبها الموت فجر أمس لكنها باقية من خلال ما قدمته بصمت إلى وطن حكامه لا يعرفون تكريم الكبار من أبناء الوطن!

 

كانت الراحلة مي عريضة نجمة الصالونات المخملية، ونجمة متوهجة في حضورها الأنيق والملفت، صريحة، لا تجامل، وفية بقدر المستطاع، غنية النفس، مباشرة مع عصبية حاسمة، وباحثة عن جديد يخدم وجود الوطن في أرقى المناسبات...

 

تنساب منها الكلمات حينما تتحدث عن ذاكرة بناء المجد، وتغرد نظراتها فرحاً وحسرة على ما كان وما حصل وكيف اصبح...هي من الصناع أحببتها أو لديك ملاحظاتك عنها...وهي إمرأة نجمة فنانة، ومثقفة وقوية...وهي تفكر قبل أن تبوح، وتخطط قبل أن تنفذ، وتعطي رأيها إذا طلب بجدية وبغرور المعرفة، ورأيها يصيب ويحدد ويحسم!
في رحيل مي عريضة نطوي صفحة مهمة في ترسيخ الثقافة اللبنانية المشرقة، ونجلس في زوايانا نهدم ما قد صنع من هيكل النجاح كي نترك بصمة التخلف الفكري بعد أن كنا بفضل مي عريضة وامثالها الأنجح والأفضل والمدرسة والأجمل، واليوم بفضل زعامات الطوائف الشرسة نحن الأفضل في التخلف الاجتماعي والسياسي والفني والثقافي...

 

(جهاد أيوب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *