الانتشار اللبناني - محليات ← لبنان

  • وفد نيابي فرنسي في مجلس النواب

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2019/03/جابر-متوسطاً-وفد-النواب-الفرنسيين-في-المجلس-14.03.2019-300x200.jpg
جابر متوسطاً وفد النواب الفرنسيين في المجلس

زار، قبل ظهر اليوم، وفد نيابي فرنسي برئاسة النائب غونيدال رويارد مجلس النواب والتقى النائب ياسين جابر، فلجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية - الفرنسية برئاسة النائب سيمون ابي رميا وعضوية النائبين ميشال موسى وهنري حلو، بحضور النائب عدنان طرابلسي، وتطرق الحديث، مع الوفد بصفته الهيئة النيابية الفرنسية لمتابعة شؤون المسيحيين والاقليات في الشرق، الى الاوضاع العامة والعلاقات البرلمانية الثانية بين لبنان وفرنسا.

 

وبعد اللقاء، قال ابي رميا: "كان لنا الشرف ان نجتمع كلجنة صداقة برلمانية لبنانية فرنسية مع وفد نيابي فرنسي يزور لبنان، وهو يمثل المجلس النيابي الفرنسي تحت شعار "الهيئة النيابية الفرمسية لمتابعة شؤون المسيحيين والاقليات في الشرق الاوسط"، هذه الهيئة انشئت في فرنسا في مجلس النواب الفرنسي بعد الاشكالات والمجازر التي قامت بها "داعش" على مستوى المنطقة، وكان هناك شعور عند المجلس الفرنسي ان هناك خطرا على الوجود المسيحي ووجود الاقليات بالتحديد في البلدان العربية، وتناول الحديث العلاقة بين الجلسين اللبناني والفرنسي اضافة الى التحضير للزيارات المرتقبة لمسؤولين فرنسيين كبار الى لبنان اولهم وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان وحتما في مرحلة لاحقة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، نحن كلجنة صداقة لبنانية - فرنسية ولي الشرف ان اترأسها في تواصل وتنسيق دائم مع زملائنا النواب لتفعيل التعاون بين المجلسين وتفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين".

 

أما رويارد، فأشار الى انه يمثل الهيئة النيابية الفرنسية لمتابعة ودعم شؤون المسيحيين في الشرق واننا هنا من اجل الحوار والتواصل والثقافة، ولا سيما بعدما قامت به "داعش" في المنطقة، ولدعم المسيحيين في المنطقة، موضحا انه "زار عرسال وعكار ورأس بعلبك من اجل لقاء النازحين السوريين والاطلاع على مشاكلهم، ورسالتنا هي رسالة صداقة التي تكنها فرنسا للبنان ولا سيما في هذه الظروف، ورسالة ثقة فنحن اصدقاء، تجاه الرئيس وتجاه رئيس المجلس وتجاه حكومة لبنان التي لديها تحديات مهمة ورسالة مهمة تجاه العمل النيابي، لان المجلس النيابي في هذه المرحلة لديه مهمة كبيرة سيقوم بها ونحن مع دعم وتطوير لبنان".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *