الانتشار الإقتصادي - محليات ← لبنان

  • وقفة احتجاجية لحراك الأطباء المعارضين انتقدت اداء النقيب

عقد أعضاء نقابة الأطباء في بيروت مؤتمرا صحافيا حضره النائب السابق ناجي غاريوس وحشد من الاطباء، عرض "مشهد اقتحام اجتماع مكتب مجلس النقابة، بعد تكرار حصول تعطيل الاجتماعات 5 مرات متتالية من خلال اقتحام قاعة المجلس".

 

وألقى نقيب الأطباء ريمون الصايغ كلمة أكد فيها أنه "ليس في معرض استنكار ما حصل، بل إنه يستغرب هذه الأعمال التي يقوم بها أطباء، رافضا "الاعتداء المخزي والمريب الذي حصل بالامس في موعد انعقاد مكتب المجلس وتوج بمنع أمين السر العام الدكتور كريكور أجيديان بالقوة من الدخول الى قاعة الاجتماع والاعتداء عليه جسديا وبتعابير جارحة".

 

وأعلن رفضه "الاعتداءات الحاصلة"، مركزا على "أهمية اتخاذ الاجراءات الرادعة وإنزال أشد العقوبات بحق المعتدين الذين يلجأون الى شعارات واهية من أجل تبرير أفعالهم وارتكاباتهم".

 

وناشد وزارتي الداخلية والصحة "أخذ التدابير الرادعة والضرورية لحماية حرية الاجتماعات والمسؤولين عن حضورها للقيام بواجباتهم والاعمال المنوطة بهم من خلال أجهزة الدولة المختصة التي لم تنجح لغاية اليوم بتأمين هذه الحرية".

 

وأعلن "استحالة عقد اجتماعات لمجلس النقابة أو لمكتب المجلس، إلى حين وضع حد لهذه الممارسة التي تضع حياة الأطباء والموظفين في خطر، وإلى حين أيضا تأمين الحماية اللازمة لبيت الطبيب، مما يؤدي الى تسيير شؤون العمل النقابي الذي هو حق مقدس يكفله القانون".

 

وقدم عضوا مجلس النقابة الدكتوران مروان الزغبي وإيلي الحاج عرضا مفصلا بالارقام على "انتقادات معارضي النقيب"، وناشدا "القضاء التحقيق وكشف الذين يحاولون تضليل التدقيق المالي بعد الإخبار الذي تم تقديمه، وتعهدا بمتابعة حمل الأمانة تحت سقف القانون لكسر التعطيل المتحكم بمصير الاطباء".

 

وقال الحاج: "باختصار نترككم مع الحقائق الآتية:

 

* في التعطيل:

 

- بعد انتخابات أيار 2018، وصولا حتى آب، قاطع المعطلون انتخابات اللجان وعطلوا عمل النقابة ومصالح الأطباء.

 

- أصر المعطلون في ما بعد وطوال سنة ونصف سنة على صياغة المحاضر وقراءتها بتفاصيل الحوارات كاملة في بداية كل جلسة لمدة تفوق 3 ساعات وطلب رفع الجلسات بسبب التعب.

 

- قام الفريق نفسه بتعطيل الاجتماعات في ما بعد بالصراخ والكلام المهين بحق الجهاز الإداري.

 

- اعتراض المعطلين على وجود الجهازين الإداري والقانوني في اجتماعات المجلس يهدف بدوره إلى شل عمل المجلس، ذلك أن حضور هذه الأجهزة مفيد لسير العمل وللمتابعة، وهو عرف متبع.

 

- هالتهم جرأة المجلس برفض بدعة اعتكاف أو مقاطعة أمين الصندوق ورفضه التوقيع فقرروا الطعن بقرار حلول أمين السر مكان أمين الصندوق عند غيابه إمعانا في التعطيل، لكنهم خسروا الرهان.

 

- لما تعطلت سبل التعطيل الداخلي الممنهج، استغل المعطلون الحراك المطلبي للتعطيل الجسدي القصري لجلسات مجلس النقابة.

 

* في توظيف المديرة الإدارية:

 

- تحديث العمل الإداري لضبط الهدر، أوجب توظيف مدير إداري يتمتع بالكفاءة التقنية، فتم التوظيف حسب الأصول بقرار من مكتب المجلس ومصادقة المجلس.

 

- أشارت شركة التدقيق BDO، وهي مصنفة رابعة عالميا، إلى أنه بعد توظيف المديرة الحالية طرأت تحسينات في أداء الأعمال الإدارية والمحاسبية.

 

- تقدم طبيبان بشكوى أمام القضاء المالي سنة 2016، وقام الخبير بأعمال خبرة طوال أسابيع بتكليف من القاضية زلفا الحسن. ولما لم تأت النتائج على ما يرغب المدعي، عمد إلى تجاهل التقرير الذي ينفي وجود أي مخالفة في سلوك المديرة الإدارية.

 

- تقدم المعطلون بإخبار ضد المديرة واتهموها بالفساد وانتهى بحفظ الملف ما أثار غضب المعطلين ودفعهم إلى تقديم تعازيهم بالقضاء خلال احدى جلسات المجلس.

 

* في القضايا المفتوحة أمام القضاء:

 

- نعلن ثقتنا الكاملة بالقضاء وامتثالنا غير المشروط لقراراته.

 

- نترك للقضاء أمر تقدير وبت مفاعيل القرارات الاتهامية الصادرة بحق النقيب وأعضاء المجلس المعنيين وفي ما إذا كانت هذه القرارات مانعة لاستمرارهم في مراكزهم.

 

- نتمنى على الجميع عدم استباق القضاء لإطلاق الأحكام ونود أن نشدد أمام الرأي العام على أن الدعاوى القضائية لا تمت بصلة إلى حركة المعطلين ومطالبهم، ونتوجه إلى الرأي العام بالتمني بعدم خلط الملفات بعضها ببعض.

 

* في التطاول على الكرامات وتدني مستوى التخاطب:

 

- بلغ مستوى التخاطب والتعاطي حدا مخزيا، فلقد أصبحنا نخجل بما نرى من تصرفات لأطباء في حرم النقابة وبحضرة نقيب الأطباء.

 

- تظهر التسجيلات الصوتية لجلسات المجلس بوضوح تبادل الأدوار واستخدام الحدة في الكلام والصراخ والتهكم على النقيب والتعدي على صلاحياته.

 

- إن الإحالات على المجلس التأديبي طاولت بعض الأطباء الذين انتهكوا قاعة المجلس واحتلوا المكان ومنعوا انعقاد الجلسات لمرات عدة وبمساعدة المعطلين، رغم مطالبات النقيب الهادئة لهم بإخلاء القاعة.

 

* في معاش التقاعد

 

- بدأ الحراك بمطلب واضح، وهو رفع معاش التقاعد.

 

- باكورة إنجازات الحراك كانت تعطيل ثلاث جلسات مخصصة لرفع معاش التقاعد.

 

- عند إقرار رفع معاش التقاعد، عارض الحراك بحجة عدم تأمين التمويل اللازم.

 

- الأعضاء الداعمين للحراك بالظاهر هم نفسهم المعطلون الذين عطلوا كل جلسات المجلس وأجهضوا كل محاولة لطرح مشاريع تمويلية في مجلس النقابة.

 

- في جعبتنا رزمة من المشاريع المنتجة الكفيلة بتغطية رفع معاش التقاعد إلى ما فوق المبلغ المعتمد حاليا، ولكن أيادي التعطيل منعت أي جلسة من الولوج في مواضيع منتجة.

 

* في الفساد والهدر في مالية النقابة

 

- إن عدم إبراء الذمة منذ ثلاث سنوات، هو نتيجة الفوضى والغوغائية في الجمعية العمومية المفتعلة من قبل المعطلين وجماعة المطبلين، ما يؤدي إلى انسحاب عدد كبير من الأطباء تعبيرا عن الامتعاض من هذه التصرفات.

 

- رافضو المكننة والتحديث هم من أعضاء المجلس لسنة 2018، وهم يحملون شهادات في الطب.

 

- إن أعمال صرف ونقل الأموال تتم بقرارات موثقة من مكتب المجلس وبصورة نظامية وشفافة.

 

- يبدو أن المعطلين والمطبلين قد هالهم اكتشاف مكامن الفساد والمزاريب في بعض الجمعيات العلمية وهالهم التحديث والمكننة في الإدارة فعمدوا إلى التعطيل بأساليب غوغائية.

 

- الهدر المالي والفساد، نعم هناك هدر وفساد ولكن بغير المكان الذي يشيرون اليه، وما إصرارهم على تهم الفساد حيث لا توجد إلا تغطية لما قد يكونون بفاعلين.

 

- الفساد هو في رفض المكننة ورفض إدخال النقابة في عصر المعلوماتية الحديثة.

 

- الفساد هو التغني بمحاسبة القلم والدفتر من العصر الحجري في زمن المكننة الحديثة التي تؤمن الشفافية وسهولة التدقيق والمراقبة.

 

- الفساد هو التغني بفريق المحاسبة المحدود بقدراته حسب تقييم كل شركات التدقيق ورفض تدريبه.

 

- الفساد هو في رفض التدقيق المهني العالي المستوى والتهجم على شركات تدقيق لها تصنيف عالمي والمشورة عليها كيف، من أين وأي معلومات تستقي.

 

- الفساد والإفساد هما في رفض وجود منصب مدير عام إداري لتخلو الساحة لمن يحب الفوضى ويستفيد منها.

 

- الهدر هو في التلكؤ في تقديم طلب إعفاء من ضريبة الأملاك المبنية أدى إلى تكليف النقابة مليار وثلاثمئة مليون ليرة لبنانية.

 

- نعم هناك هدر في بعض الجمعيات العلمية التي يصل فيها حجم العمليات المالية غير الشفافة وغير المطابقة لقانون النقابة إلى مئات الآلاف من الدولارات من دون فواتير رسمية.

 

- الهدر في دفع ضريبة TVA على مصاريف غير خاضعة مثل الـTips أو دفع الضريبة مرتين في الفاتورة الأصلية غير المقدمة والفاتورة الثانية المصرح بها".

 

وقفة احتجاجية لحراك المعارضين

 

وكانت نفذت وقفة احتجاجية لحراك الأطباء المعارضين قبل انعقاد المؤتمر، انتقدت "آداء النقيب"، مطالبة بـ"تأمين معاشات تقاعدية وضمان صحي"، متحدثة عن "تجاوزات في النقابة وتوظيفات غير شرعية وفساد وهدر".

 

وطالبت بـ"أن يستعيد مجلس النقابة صلاحياته بعد الانقسام الحاصل منذ سنوات بسبب الخلافات السياسية".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *