الانتشار اللبناني - محليات ← لبنان

  • ولايتي: الحريري قال إني لم أهدده

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2017/11/فحوى-لقاء-ولايتي-مع-الحريري-قبل-استقالته-300x158.jpg
اللقاء الأخير بين الحريري وولايتي بالسراي

وصف، اليوم الثلثاء، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي تصريحات الرئيس سعد الحريري الأخيرة بأنها إملاءات سعودية، مؤكداً أنه لم يقل في لقائهما الأخير إنه على طهران عدم التدخل في لبنان.

 

وقال ولايتي، خلال مؤتمر صحفي، إن الحريري لم يقل خلال لقائهما "لا تتدخلوا في شوؤن لبنان"، ولم تكن محادثتهما حادة ومشوبة بالتهديد والتحدي، بل تم الحديث عن قضايا المنطقة.

 

وأضاف: "لقد تبيّن أن كلامه هذا جاء بإملاءات السعوديين غير المستعدين لأن يعيش لبنان الأمن والاستقرار والصداقة مع إيران".

 

وأشار ولايتي إلى أن الحريري "أراد التوسط بصورة ما بين إيران والسعودية"، قائلاً: "أكدنا له أنه لا مشكلة لنا مع المملكة، ولكن أن يقوم السعوديون بقصف اليمن لأكثر من عامين وفرض الحصار عليه، وإصابة 700 ألف بالكوليرا، هي قضايا لا علاقة لها بالسياسة، ولابد أن يتفاوضوا مع اليمنيين من أجل هذه القضايا الإنسانية".

 

وتابع ولايتي: "لقد قال الحريري إن ولايتي لم يهددنِ. نعم، لم يكن هنالك داع لأهدده. نحن رحبنا بالتوافق الذي حصل بين فريقي 14 و 8 آذار حيث توصلا بعد فترة طويلة إلى اتفاق وشكلا الحكومة".

 

كما أكد المسؤول الإيراني أنه لا مشكلة لطهران مع الرياض، مشيرا إلى أن "هذا الحوار لا يعني تأييد الظلم الذي تمارسه في بعض الدول الإسلامية ودعمها للتكفيريين"، وأضاف: "نحن نسعى للعيش في ظل حسن الجوار لكننا نعارض أي عمل يتعارض مع الشرع والقانون".

 

مكتب الحريري: الرئيس لم يعرض مع ولايتي التوسط

 

من جانبه رد الرئيس الحريري عبر مكتبه الاعلامي على ولايتي ببيان فحواه:

 

"رداً على ما ادلى به مستشار الرئيس الايراني للشؤون الخارجية علي اكبر ولايتي بشأن لقائه الأخير بالرئيس الحريري، يهم المكتب الاعلامي توضيح ما يلي:

 

أولا: لم يعرض الرئيس الحريري التوسط بين اي بلد وآخر، بل عرض على ولايتي وجهة نظره بضرورة وقف تدخلات ايران في اليمن كمدخل وشرط مسبق لأي تحسين للعلاقات بينها وبين المملكة العربية السعودية.

 

ثانيا: كرر الرئيس الحريري بإصرار أن هذه وجهة نظر شخصية ورأي خاص به.

 

ثالثا: وعندما جاء جواب ولايتي انه يرى الحوار حول الأزمة اليمنية مدخلا جيدا لبدء الحوار بين ايران والمملكة، اجابه الرئيس الحريري: "لا. اليمن قبل الحوار. رأيي ان حل المشكلة في اليمن هو المدخل الوحيد قبل بدء اي حوار بينكم وبين المملكة.

 

وهو ما اقتضى التوضيح".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *