مقابلة خاصة

  • النائب "القواتي" عماد واكيم لـ"الإنتشار": باسيل يحاول السيطرة على الحكومة

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/08/النائب-عماد-واكيم-07.08.2018-300x211.jpg
النائب عماد واكيم

إتهم عضو حزب "القوات اللبنانية" النائب عن الأشرفية عماد واكيم، في حديث لـ"الإنتشار"، رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل بـ"محاولة السيطرة على الحكومة"، وقال واكيم إن الوزير باسيل يرمي بالعرقلة مرة "على "القوات"، ومرة على "الإشتراكي"، ومرة على "المستقبل" لكن بمنسوب أقل باعتبار أن الرئيس الحريري مكلف بتأليف الحكومة. هو يطرح تمثيل كل أربعة نواب بوزير. لا نعرف من أين جاء بهذا الإقتراح. كلنا نعلم أن حصة الدروز ثلاثة وزراء ولديهم ثمانية نواب وفي "التيار" هناك نواب من حصة الرئيس هم أقرب إلى "14 آذار"".

 

وفيما ذكّر النائب واكيم بشعار الحملة الإنتخابية للوزير باسيل "صوتوا للعهد" لفت أنه "يحاول أن يعتمد هذه الألاعيب على أساس أن العهد عهدهم مما يعسر الأمور"، وأضاف: "آخر محاولة له "طرّاها" بموعد مع رئيس مجلس النواب نبيه بري. واضح أن مطالب "القوات" و"الإشتراكي" مقنعة والكرة، الٱن، عند باسيل. الأمور "ما بتمشي" إلا بمشاركة كل الأطراف. نحن ما زلنا نقول كلنا معه لننقذ البلد من الأوضاع الاقتصادية التي نمر فيها، لكن ما يحصل ليس لصالح أحد".

 

ورداً عن سؤال يتعلق بالتناقض الحاصل بين ما يجري وما تم التفاهم حوله في "إتفاقية معراب" أجاب واكيم بـ"أن الوزير باسيل أخذ منها رئاسة الجمهورية ولم يلتزم بالباقي. نحن متمسكون بها وليفعل ما يريد. لا نستطيع أن نبقي على سياسة "نبش القبور"، يجب أن نخطو إلى الأمام".

 

ولدى سؤاله عن خطر يحدق بالاتفاقية أكد واكيم عدم وجود أي خطر عليها بقوله "نحن نفعل كل ما يلزم لتبقى ولا خطر عليها من جهتنا، أما من جهتهم فيظهر، من خلال تصرفه (الوزير باسيل) أنه لا يلتزم فيها وهو، على المستويين المعنوي والسياسي، غير قادر على الخروج منها "بالشكل الهيّن" ويجب أن يقتنع أن هذه الألاعيب لن توصل إلى مكان".

 

وعما إذا كان الوزير باسيل يحاول فرض قراره على أساس أن العهد لتياره قال واكيم: "هذا ما يحاول فعله.. نحن لدينا قناعات وموضوع الفساد بالنسبة لنا غير قابل للنقاش.. وبالتالي لن نسير بهذا الطرح بمعنى هو يقرر ونحنا ننفذ".

 

هل هي حرب إلغاء سياسية؟ أجاب: "حرب إلغاء لن تحصل. نحن في العام 2018. وهو إذا بقي هكذا ينتزع من حصة "الإشتراكي" و"المستقبل" فإن حلفاءه لن يقبلوا لأنه سيتحكم بالبلد وعندها تنطبق مقولة "أكلت يوم أكل الثور الأبيض"".

 

حاوره/ منصور شعبان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *