عناوين الصحف

  • عناوين وأسرار الصحف ليوم الاربعاء 30 كانون الثاني 2019

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2017/02/عناوين-الصحف-300x171.jpg

شاعت حركة المشاورات التي دارت على مختلف المستويات أجواء متفائلة لاحتمال ولادة الحكومة العتيدة خلال يومين وفي مهلة اقصاها نهاية الاسبوع، لكن ما رشح مما شهدته هذه المشاورات لم يلغ استمرار التشاؤم والتخوف لدى كثيرين من معنيين وغير معنيين بالاستحقاق الحكومي، إذ لا شيء يمنع من ان يكون مصير هذه المشاورات الفشل كسابقاتها، خصوصاً انّ اي شيء لم يرشح بعد حول الطريقة التي تذلل بها العقد، ولاسيما منها ثمثيل "اللقاء التشاوري" وتبديل توزيعة بعض الحقائب الوزارية، و"الثلث المعطّل" الذي يريد "التيار الوطني الحر" الاستحواذ عليه والتفرد به. 

 

وفي ما يلي أبرز ما جاء في عناوين الصحف الصادرة اليوم:

 


 

العناوين

 

"النهار":

 

- الحكومة العالقة على مرمى المخاض الأخير

- النظام يحرِّك جبهة إدلب واشنطن: أمام “داعش” أسبوعان

- واشنطن تضيِّق الخناق على مادورو وغوايدو يتولّى أصول فنزويلا في الخارج

 

"الأخبار":

 

- فنزويلا تستعد للأسوأ

- «تنازلات متوازنة» تسرّع ولادة الحكومة

- الضمان بين فكّي «التيار» و«أمل»: إهمال وظيفي وهدر أموال

- الانتخابات الطالبية تعود إلى «اللبنانية» بعد عشر سنوات

 

"البناء":

 

- واشنطن تعترف بترنّح مؤتمر وارسو… وتتوقع استعادة الأسد كامل سورية في 2019

- موسكو تلوّح بموقف حازم بوجه خطر التدخل العسكري الأميركي في فنزويلا

-الحكومة غداً بعد حلّ الحريري لعقدة الحقائب وباسيل لتمثيل اللقاء التشاوري؟

 

"الجمهورية":

 

- الحريري إستمهل يومين.. لكنه حَذِر

- كلام كبير.. في الغرف المغلقة!

- سيناريو لضربة إسرائيلية و”انهيار مدروس”

- من يستهدف “القوات” و”الاشتراكي”؟

 

"اللواء":

 

- الدخان الأبيض في سماء التأليف.. وموفد أميركي في بيروت

- الحريري في عين التينة اليوم وغداً في بعبدا.. فهل تكون الحكومة نهاية الحسم؟

- السعودية تدعم إستقرار السودان

- بوغدانوف يستبق اجتماع الأردن غدا بِحَثّ مصر على إعادة سوريا للجامعة

 

"الديار":

 

- اتجاه لتفعيل الحكومة اذا تعذر التأليف !

- النفايات تعود والازمة مفتعلة ومقصودة

 

"المستقبل":

 

- الحريري «متفائل بحذر».. ومستعد للحسم

- واشنطن: «داعش» لا يزال لديه اآلاف المقاتلين

- فنزويلا: واشنطن تضيّق الخناق على مادورو

 


 

الأسرار

 

"النهار"

 

* زج بسلاح الطعون أمام المجلس الدستوري في إطار التهويل السياسي على الحزب التقدّمي الاشتراكي.

* نقل عن سفير غربي بارز توقّعه تفاقم العنف إلى درجة كبيرة في سوريا في المرحلة المقبلة.

* لم تحسم باريس على نحو نهائي بعد مصير زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للبنان في انتظار الموقف الحاسم للرئيس سعد الحريري.

* بدا مرجع رسمي متحفّظاً عن التوقّعات المتفائلة في الساعات الأخيرة خلافاً لمراجع آخرين.

* انصرف نواب في كتل عدة في المرحلة الاخيرة الى التعمق في حالة تصريف الامال من الناحية الدستورية تحسبا لتفعيل الحكومة.

* تتوقع أوساط سياسية أن يطرأ تبدل ملحوظ على العلاقات بين قوى سياسية عديدة بعد تأليف الحكومة الجديدة انطلاقا من تداعيات مخاض التأليف.

 

"الجمهورية"

 

* لاحظت أوساط سياسية أن التوتر يتصاعد شيئاً فشيئاً بين فريقين سياسيين لأن نواب كل فريق يتهمون الفريق الآخر بتغطية الفساد في وسائل الاعلام ومن دون أي ضوابط.

*عبّر سفير دولة عربية كبرى عن إمتعاضه من عدم تجاوب الجهات الرسمية اللبنانية مع نصائح وجّهتها قيادة بلاده إستعجلت فيها تشكيل الحكومة في لبنان تداركاً لأي إحتمالات قد تشهدها المنطقة.

* شهد إجتماع حزبي نقاشاً حاداً غير مسبوق بين نائب حالي وأحد القياديين على مسموع من رئيس الحزب وحضوره.

 

"اللواء"

 

* أبلغ مرجع كبير مراجعيه ان لا عودة عن قراره لجهة عدم السماح بإنفاق بلا تشريع!

* تهتم مصادر غربية بصحة بعض الشخصيات ذات التأثير، في ضوء تقارير متضاربة.

* نقل عن مسؤول بارز ان لا قدرة لديه لتغطية أيّ فشل، إذا تمادت عرقلة محاولات الحلحلة.

 

"المستقبل"

 

* يقال إن الثنائي الشيعي تحفّظ على اقتراح العودة الى اسم جواد عدرا كممثل لـ"اللقاء التشاوري" مُفضّلاً البحث عن اسم آخر.

 

"البناء"

 

* قالت مصادر مقرّبة من القيادة الفنزويلية إنّ أسهل خطط المواجهة لدى الرئيس نيكولاس مادورو هي التصدي لمشروع تدخل عسكري أميركي لأنه يضع الأمور في خانة استنهاض الشعب والجيش للدفاع عن الوطن ويحرج قادة الانقلاب ويظهرهم كعملاء، ويفرض على الدول الصديقة في أميركا اللاتينية اتخاذ مواقف حازمة بالوقوف مع فنزويلا، ويحوّل المواجهة إلى حركة تحرّر لاتينية بوجه اليانكي الأبيض وليس إلى ما تبدو عليه من أزمة داخلية، والأمر هو نفسه بالنسبة لموسكو أيضاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *