عناوين الصحف

  • عناوين وأسرار الصحف ليوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2017/02/عناوين-الصحف-300x171.jpg

انشغلت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء الواقع فيه 20 تشرين الثاني (نوفمبر) بعقدة تمثيل "سنّة 8 آذار" التي دارت دورتها الرئاسية، وانتهت مشاورات الوزير جبران باسيل الى الاعلان عن خروج الرئاسة الأولى، ومعها "التيار الوطني الحر" من موقع الطرف فيها، وإلقائها في اتجاه "بيت الوسط"، وحصر مسؤولية إيجاد حلّ لها بالرئيس المكلّف سعد الحريري ونواب "اللقاء التشاوري". وهو أمر يضع ملف تأليف الحكومة برمّته في دائرة الاحتمالات السلبية، ليس أقلها التجميد لفترة طويلة غير مضبوطة بسقف زمني محدد.

 


 

العناوين

 

"النهار":

 

- أسبوع الاستقلال: مراوحة ووساطة تترنح

- واشنطن تصدر اليوم تقويمها لمقتل خاشقجي

- الملك سلمان يدعم السلام في اليمن ويدعو إلى تحرك دولي ضد إيران

- غصن الذي تحدى العقوبات على إيران أوقف في اليابان باتهامات مالي

 

"الأخبار":

 

- هدية الحريري للمخابرات التركية

- العقدة السنّية… تزداد تعقيداً

- المتهم ابن سلمان والمُستهدف ترامب: CIA تنتقل إلى الهجوم

- بريطانيا تعود إلى مبادرة الصمّاد!

 

"البناء":

 

- ترامب يستأخر إعلان موقف من اتهام إبن سلمان… ويلتقي بوتين بعد 10 أيام في الأرجنتين

- نتنياهو يشبه حال الكيان بعشية حرب العام 48 ويدعو للاستعداد للتضحية

- باسيل يُنهي وساطته بدعوة الحريري لاسترداد الوزير السني ومنحه لـ«التشاوري»

 

"الجمهورية":

 

- سقطت المقايضة.. فطارت الحكومة

- ترامب: لحكومة تلتزم السيادة

- لنجاح المبادرة الرئاسية.. شروطه

- الحريري متمسك بوزيره المسيحي

 

"اللواء":

 

- إقتراح باسيل وُلِد ميتاً.. والمستقبل ترفض محاولات النيل من الصلاحيات

- نواب بيروت يتهمون مجهولا بمجرور الرملة البيضاء… ونائب سوري يدعو وزير الخارجية «للتحرر من الفساد»

- المفتي دريان: الأزمة عقدة سياسية تُحَل بلا غالب ولا مغلوب

- الملك سلمان: لحل سلمي في اليمن وسوريا والتصدي لتخريب إيران

 

"الديار":

 

- «نصائح» غربية للحلفاء: ابتعدوا عن حزب الله ولا تدعموا ابن سلمان!

- القلق من «شظايا» العقوبات وراء تصعيد جنبلاط «وعناد» الحريري

- باسيل «يغسل يديه» من الأزمة ويعيد «الكرة» الى الرئيس المكلف

 

"المستقبل":

 

- “المستقبل” تتصدى للحملات والالتفاف على الصلاحيات: سلوك غير بريء لتحجيم دور الرئيس المكلّف

- المفتي و”الجماعة”: مع الحريري والدستور

- الملك سلمان: ندعم حلولا سياسية في اليمن وسوريا

- القبض على كارلوس غصن بتهمة سوء السلوك المالي

 


 

الأسرار

 

"النهار"

 

* أسرار الآلهة

ولعت" حرب إلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي عقب رد النائب جميل السيد على الوزير باسيل بين من يعتبر الجيش السوري في لبنان احتلالاً وبين من يسميه وجوداً…. غرّد نائب بقاعي قبل مدة أن شركة كهرباء لبنان تعطي شركة خاصة قرب طريق ضهر البيدر 600 كيلوواط 24 ساعة يومياً فيما تحتاج الطريق الدولية الى 200 كيلوواط تقول إنها غير متوافرة. انتشرت عبر وسائل التواصل صورة عن قرار بلدي يغطي نفقات سفر أعضاء المجلس وعائلاتهم الى الأماكن المقدسة الشيعية في سوريا.

 

"اللواء"

 

* نأت دولة كبرى بنفسها عن المشهد اللبناني، للحؤول دون متاعب مع حلفاء إقليميين؟ أحيت تعيينات مرتقبة في غير مؤسسة عامة في الدولة، وقوف الطامحين على أبواب المرجعيات! وصف نائب من ضمن لقاء الستة موقف زميل من خطّه بأنه يصب في خانة لا تنسجم مع "التاريخ والانتماء" للنائب المذكور

 

"المستقبل"

 

* يقال

إن دبلوماسيين غربيين يؤكدون أن لقاءً سيحصل بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة العشرين في الأرجنتين، إلاّ أن هذا اللقاء لن يتمكّن من إرساء خطوط واضحة للملفات المفتوحة في المنطقة، لا سيما السوري.

 

"الجمهورية"

 

* أبلغ مرجع سياسي نواباً وشخصيات مُصنّفة في خط المعارضة بأنه ممنوع أبداً إضعاف الرئيس المكلّف وأي توجّه من هذا النوع سأكون أول المتصدِّين له.

* قال نائب جنوبي إن الأصوات الدولية التي تُحذر لبنان من ملفّ حسّاس لا تلقى آذاناً صاغية و"لا حياة لمن تنادي".
كان لافتاً في جلسة خاصة في منزل رئيس تكتل توجيه أحد الحاضرين إنتقاداً لاذعاً لوزير في التكتل من دون أن يلقى أحداً يدافع عنه.

 

"البناء"

 

* قالت مصادر دبلوماسية غربية إنّ قمة الرئيسين الأميركي والروسي في بيونس أيرس المقرّرة بعد عشرة ايام ستتناول الوضع السعودي للتفاهم على موقف موحد يمنع استغلال روسي لمخاطر توتر العلاقة الأميركية السعودية فإذا سارت واشنطن بخيار العقوبات على السعودية وولي العهد يجب أن تضمن اولاً تفاهماً مع روسيا يمنع تبدّلاً في موقع السعودية نحو العلاقة مع روسيا، وهذا يستدعي تفاهمات كبيرة بين موسكو واشنطن تطال الكثير من الملفات الكبرى…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *