عناوين الصحف

  • عناوين وأسرار الصحف ليوم الجمعة 10 تشرين الثاني 2017

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2017/02/عناوين-الصحف-300x171.jpg

لا يزال لغز الإخفاء القسري لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري منذ السبت الماضي في أحد "الفنادق الأمنية" في الرياض، الحدث الأبرز الذي شغل الأوساط السياسية والشعبية، إذ إنّ لبنان توحّد حول شعار نريد رئيس حكومتنا المغيَّب بعد أن ثبُت بالوجه الشرعي خبر احتجازه في "المملكة"، بحسب ما تناولته الصحف الصادرة اليوم الجمعة الواقع فيه 10 تشرين الثاني (نوفمبر)، والتي أشارت الى أنّ "لبنان يتجه إلى الطلب من دول أجنبية وعربية الضغط على السعودية لفك احتجاز الرئيس الحريري والتوسّط لدى فرنسا لكشف مصيره".

 

وقد بات مطلب فك أسر الحريري من سجن "قصر الأمراء" قضية وطنية سيادية تُوِّجت أمس، مع البيان الصارخ للمكتب السياسي وكتلة المستقبل النيابية الذين اجتمعوا بصقورهم وحمائمهم في بيت الوسط، وأشاروا في بيان مقتضب تلاه رئيس "الكتلة" فؤاد السنيورة الى أن "عودة رئيس الحكومة اللبنانية الزعيم الوطني سعد الحريري ورئيس تيار المستقبل ضرورة لاستعادة الاعتبار والاحترام للتوازن الداخلي والخارجي للبنان، وذلك في إطار الاحترام الكامل للشرعية اللبنانية المتمثلة بالدستور واتفاق الطائف وللاحترام للشرعيتين العربية والدولية". وأكدت على "الوقوف مع الرئيس سعد الحريري ووراء قيادته قلباً وقالباً، ومواكبته في كل ما يقرّره، تحت أي ظرف من الظروف".

 


 

العناوين

 

"الأخبار":

 

- السعودية تهوّل: عدوان عسكري وانتفاضة شعبية

- الدولة و«المستقبل» وآل الحريري.. سعد أولاً!

 

"الجمهورية":

 

- مشاورات لتجنُّب الفراغ والفوضى.. و«المســتقبل» يتمسَّك بزعيمه

- عون: الحكومة ما زالت قائمة

 

"اللواء":

 

- الأزمة تتصعَّد: دول الخليج تُجلي رعاياها من لبنان

- «المستقبل» تطالب بعودة الحريري .. وموقف لعون اليوم يسابق الإتصالات الدولية

 

"الاتحاد":

 

- “المستقبل”.. السعودية صدمتنا

- تدويل احتجاز الحريري.. وقلق من الحصار والاغتيالات

 

"النهار":

 

- مؤشِّرات المواجهة تتصاعد وتحرُّك دولي

- "المستقبل" يطالب برئيسه والتوازن والسعودية ترد خليجياً بسحب الرعايا

 

"البناء":

 

- بوتين يبحث وضع رئيس الحكومة مع ترامب… بعد حسم أمر احتجازه في السعودية

- بن سلمان لماكرون: الحريري بعد استقالته مواطن سعودي تحت المساءلة

 


 

الأسرار

 

النهار

 

* تأجلت جولات في عدد من مناطق الجبل كان نجل أحد الزعماء سيقوم بها لتحريك الماكينة الانتخابية إلى أجل غير مسمى.

* لم يقبض موظفو المصلحة الوطنية لنهر الليطاني رواتبهم بسبب عدم وجود رئيس مجلس إدارة / مدير عام على رأس المؤسسة بعد تقاعد الأخير الذي مارس مهماته بالتكليف مدة 11 عاماً من دون تعيين أصيل.

* نصح أحد الرؤساء السابقين طامحاً إلى رئاسة الحكومة بالتخفيف من اندفاعته لأن المرحلة لحرق الأصابع فقط.

 

"المستقبل"

 

* قيل ان دولتين عربيتين اعتذرتا عن عدم المشاركة في مؤتمر اقتصادي كبير منوي عقده في لبنان اواخر الشهر الحالي ويضم ممثلين عن الدول العربية كافة اضافة الى دول اوروبية والولايات المتحدة الاميركية.

 

"الجمهورية"

 

* كشف مصدر دبلوماسي أن الأسبوع المقبل سيوضح أموراً كثيرة.

* تساءل أكثر من سياسي عن عدم إجراء مرجع كبير إتصالاً بقيادة خارجية لإستيضاح حقيقة ما يحدث وعدم إبقاء التكهنات والشائعات في الإعلام والشارع.

* لاحظت أوساط سياسية أن تناغماً حصل بين مرجع كبير ومرجع روحي حول موضوع حسّاس يتعلّق بدولة إقليمية.

 

"اللواء"

 

* بدأ مناخ سياسي يتلبد في مقر رسمي، في ضوء معلومات، كانت تتسرب، من مصادر ثقة، حول تطوّر كبير..

* اتفق حليفان تاريخيان على التمسك بالحكومة الحالية، حتى ولو كانت في دائرة تصريف الأعمال، منعاً لفتح نوافد مغلقة تدخل منها الرياح؟

* لم يحسم بعد الفريق الذي سيرافق مرجعا غير مدني الى دولة فاعلة، خلافا لما تردد.

 

"الشرق"

 

* اكدت مصادر سياسية صحة معلومات تتحدث عن تكليف جهات خارجية قيادي حزبي بارز الحديث عن مشاريع وحلول للازمة الناشئة عن استقالة الرئيس سعد الحريري هي في معظمها شروط مسبقة.

* نقل احد الذين التقوا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في اليومين الماضيين ان فخامته ليس متفائلا ولا متشائما.. وهو سيبني على لقائه رؤساء البعثات الديبلوماسية في لبنان مشروع خريطة عمل للمرحلة التالية.

* اكدت مرجعيات مقربة من الصرح البطريركي في بكركي، ان زيارة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي الى السعودية قائمة، لكنه لم يحسم بعد موعد هذه الزيارة لاعتبارات تتعلق بالتطورات المستجدة على الساحة اللبنانية.

 

"البناء"

 

* قيادي في "تيّار المستقبل" ذكر أمام زوّاره أنّ رئيس الحكومة سعد الحريري لن يعود إلى السراي الكبيرة مجدّدا نظراً لرفض السعودية ذلك بالمطلق، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ الرئاسة الثالثة ستبقى لـ "تيّار المستقبل" كونه شريكاً في التسوية التي أُبرمت مع الحريري سابقاً، ولأنّ المستجدات السياسية الراهنة تستدعي ذلك لحفظ التوازن السياسي القائم، ملمّحاً إلى إمكان ترشحه للمنصب المذكور.

* قالت مصادر دبلوماسية إنّ زيارة الرئيس الفرنسي إلى السعودية لبحث وضع رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري تؤكد وجوده رغماً عنه، وأنّ قرار الاستقالة لم يكن وهو بكامل الحرية، وأنّ عودته إلى لبنان ليست بيده، وأنّ الضمانات التي قدّمها الرئيس الفرنسي لالتزام الحريري بالضوابط السعودية بعد عودته إلى بيروت غير كافية، ما استدعى توجّهه شخصياً إلى الرياض لعقد تفاهم تفصيلي يسبق عودة الحريري إلى بيروت...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *