عناوين الصحف

  • عناوين وأسرار الصحف ليوم السبت 04 تشرين الثاني 2017

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2017/02/عناوين-الصحف-300x171.jpg

سلطت الصحف الصادرة اليوم السبت الواقع فيه 04 تشرين الثاني (نوفمبر) الضوء على ملفات داخلية عدة أبرزها، زيارة مستشار رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي الى لبنان ولقائه رئيس الحكومة سعد الحريري.

 

وتطرقت الصحف لنشاطات الرؤساء الثلاثة في اتجاه الخارج العربي، فيبدأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون زيارة رسمية للكويت غداً، ويسافر رئيس مجلس النواب نبيه بري في الساعات المقبلة الى مصر للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومسؤولين آخرين، في وقت توجّه رئيس الحكومة سعد الحريري الى السعودية بعد ظهر أمس في "زيارة عمل".

 


 

العناوين

 

"الاتحاد":

 

- "قنبلة حضر": "محمية" تبعد "حزب الله" عن الجولان!

 

"النهار":

 

- لبنان الأولوية المتقدّمة بين إيران والسعودية؟

 

"الاخبار":

 

- «أوجيرو»: الحل عند نادر الحريري

 

"الجمهورية":

 

- الحريري في الرياض مجدّداً: السياسة تتعرَّض للقرصنة

 

"البناء":

 

- ولايتي في بيروت: رسائل متعدّدة بين حماية وحدة سورية وسيادتها والحوار مع السعودية

 

"اللواء":

 

- حراك رئاسي خارجي يخترق غيوم المنطقة

 

"المستقبل":

 

- طهران توضح من السراي: ندعم استقلال لبنان

 


 

الاسرار

 

"النهار"

 

* يطرح مشروع تمديد فترة تسجيل المغتربين لأن الإقبال غير كثيف حتى أمس. لم تحدّد المجموعات المعارضة في لبنان موعداً ثانياً لاجتماعها العام في فوروم دو بيروت رغم اتفاقها على لجنة للمتابعة. شنّ ناشطون من جمهور معيّن عبر وسائل التواصل الاجتماعي حملة على دعوة البطريرك الراعي للحجّ إلى القدس، وأشاروا إلى أن الحملة تطال مضمون كلامه ولا تطاله شخصيّاً. تستغرب مصادر على بيّنة من العلاقة العائليّة المتينة والصداقة بين وزير سيادي ووزير سابق كيف وصلت إلى ما هي عليه اليوم.

 

"المستقبل"

 

* إنّ أعضاء اللجنة الوزارية المكلّفة بمعالجة ملف النازحين توافقوا بالإجماع في اجتماعهم الأخير على أن يبدأ تسجيل النازحين السوريين في أسرع وقت ممكن عبر الأمم المتحدة، على أن يتم عرض الموضوع على مجلس الوزراء بعد درس الآلية اللازمة لذلك.

 

"الجمهورية"

 

* فوجئ أحد النواب بزميل له ينتمي إلى تيار حليف يطلب منه تليين موقفه من إحدى الصفقات التي تُهدر فيها عشرات ملايين الدولارات وقال حرفياً: "هذه ليست رغبتي بل رغبته.. في إشارة إلى رئيس التيار الذي ينتمي إليه".

* أوعز حزب مسيحي الى كوادره بعدم مهاجمة شخصية شمالية مستقلة كان قد نشب خلاف سابق معها لأن التحالف السياسي قد يفرض تحالفهما إنتخابياً.

* نُقل عن زعيم وسطي قوله إن التحالفات الإنتخابية في منطقته لن تتأثّر بكل التحوّلات والمسايرات التي يُحاول العهد فعلها باتجاهه.

 

"اللواء"

 

* اتفق حزب بارز وحزب مسيحي ضمناً على لجم أيّ تصعيد بينهما، لأية اعتبارات، وحصره، ضمن دوائر شبه رسمية فقط! تتزايد المآخذ على وزير خدماتي، في ضوء ما يتردَّد ويشاع عن تسهيلات لصفقات وما لفّ لها!

* وضعت زيارة مستشار إقليمي إلى بيروت، بأنها تندرج في إطار "العلاقات الدبلوماسية العامة"؟!

 

"الشرق"

 

* اكدت مصادر رفيعة المستوى ومطلعة، ان زيارة الرئيس سعد الحريري الاخيرة الى السعودية ستظهر نتائجها الايجابية في وقت قريب جدا على المستويات السياسية والاقتصادية والامنية كافة.

* لفت مرجع روحي الى انفتاح المملكة العربية السعودية على الافرقاء اللبنانيين سياسيين وروحيين ليس غريبا، والعالم احوج ما يكون لهذا الانفتاح في "زمن العنف والتطرف والكراهية السائدة".

* نفت وزارة المالية كل ما ينشر او يذاع او يتم تناقله بشأن كلمات السر الخاصة بكبار المكلفين كالمصارف والشركات المالية والعقارية وغيرها من الشركات الكبرى العاملة في لبنان….

 

"البناء"

 

* توقعت مصادر دبلوماسية عربية رفيعة أن تكون اللقاءات السعودية الإيرانية برعاية روسية قد بدأت، وقالت إنّ اللقاء الذي جمع رئيس حكومة لبنان سعد الحريري بمستشار الإمام الخامنئي الدكتور علي ولايتي لم يكن مجرد مناسبة بروتوكولية، بل ترجمة لنيات التهدئة بين الدولتين رغم كلّ التصعيد الإعلامي، وأنّ الحريري كان خلال اللقاء متمسكاً بأهمية الحوار السعودي الإيراني، وضرورة إنجاحه وتقديم لبنان كنموذج ناجح لهذا الحوار.

* حدثان مرّا هذا الأسبوع لم تقاربهما قوى 14 آذار، بحسب ما لاحظت أوساط سياسية الأولى الذكرى المئوية لوعد بلفور وخرق طيران العدو "الإسرائيلي" الأجواء اللبنانية من أجل شنّ غارات على سورية، بينما يدأب الفريق المذكور ليل نهار على مهاجمة إيران التي تعمل بعكس التوجّهات "الإسرائيلية"، إنْ لجهة تحرير فلسطين أو لناحية تقوية لبنان في صدّ الاعتداءات عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *