مقابلة خاصة

  • مخزومي: طرحنا التمثيل من بين الناجحين بالانتخابات دون تحالفات

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/09/النائب-فؤاد-مخزومي-رئيس-حزب-الحوار-الوطني-19.09.2018-300x262.jpg
النائب فؤاد مخزومي رئيس حزب "الحوار الوطني"

أكد رئيس حزب "الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي أن الانتخابات النيابية الأخيرة أظهرت الأحجام الحقيقية لكل فريق وأعادت توزيع الأدوار السياسية، مشيراً إلى أن اللبنانيين انتخبوا النواب ليعملوا بشكل جدي على تحسين وضعهم الاقتصادي والمعيشي، لذا من غير الممكن أن تستمر المناورات على صعيد الحصص الوزارية والمواقع، الأمر الذي يعطل تشكيل الحكومة.

 

وقال مخزومي، خلال مقابلة أجرتها معه محطة "NBN"، ضمن برنامج "السياسة اليوم"، إنه :من الضروري أن نمدّ الرئيس المكلف سعد الحريري بالدعم المطلوب لأننا مقبلون على مرحلة اقتصادية صعبة، فبمعزل عن أي عقد من الضروري الإسراع في تشكيل الحكومة بعدما وصل العجز المالي إلى حدود الـ7 مليار دولار، والخوف من أن يتطور هذا الرقم ليتجاوز الـ9 مليار دولار.

ولفت إلى أن هنالك 10 نواب سُنّة من خارج "تيار المستقبل" لهم الحق الكامل أن يتمثلوا في الحكومة، مشدداً على أنه لم يعد هنالك حصرية في التمثيل السُنّي لصالح "تيار المستقبل" وأضاف: لأن الحريري لم يقبل بتمثيل أحد من نواب "اللقاء التشاوري"، طرحنا أن يكون التمثيل من بين الناجحين من دون تحالفات انتخابية، وهم مخزومي في بيروت والرئيس نجيب ميقاتي في طرابلس والنائب أسامة سعد في صيدا.

 

وأكد أنه حورب من قبل العديد من الجهات السياسية، خلال فترة الانتخابات، لكنه نجح بأصوات ناخبيه، لافتاً إلى أنه لا يعتبر نفسه طرفاً في العقدة السُنّية لأنه مستقل وقد قدم نفسه منذ البداية كنائب وليس كوزير.

 

وانتقد مخزومي تصريحات غالبية السياسيين الذين نادوا قبل الانتخابات بمحاربة الفساد، بالرغم من أن معظمهم ساهم في إرسائه من خلال مراكمة الدين العام وسأل: إذا كان الجميع يحاربون الفساد فمن هو الفاسد؟

 

وأشار إلى أن: الانتخابات أرست تغييرات لا بأس بها في تركيبة المجلس النيابي، صحيح أنها لا تكفي لرسم خريطة الطريق جديدة، لكن على الأقل يمكن القول أن وجوهاً مختلفة دخلت مؤخراً إلى المجلس وهي تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي لتبقي التواصل قائماً بينها وبين المواطنين.

 

ومضى مخزومي قائلاً أنه شخصياً يستخدم خيار الحوارات المفتوحة ويستقبل المواطنين نهار الجمعة من كل أسبوع ليستمع إلى همومهم ومشاكلهم وينقل لهم أجواء الجلسات النيابية ومختلف الملفات التي يتم بحثها ومناقشتها.

 

هذا وأكد مخزومي أن كلمة انهيار اقتصادي مبالغ بها، والأصح القول إن لبنان يعاني من عجز اقتصادي، مشيراً إلى أن هناك توافقاً دولياً على إبقاء الإستقرار الاقتصادي والأمني في البلد لأسباب غير لبنانية تتعلق بمنع النازحين من الذهاب إلى الدول الأوروبية وإبقائهم في لبنان.

 

واستطرد أن الـ11 مليار دولار التي خصصها مؤتمر "سيدر" للبنان هدفها دعم اليد العاملة السورية واعتبر أن المشكلة الأكبر تكمن في عدم وجود رؤية اقتصادية سليمة من شأنها تطوير البلد وخلق الوظائف للشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *