الموقف السياسي

  • هل يلتزم الوزراء بـ''سرّية'' الحريري؟

http://www.alintichar.com/wp-content/uploads/2018/11/IMG_٢٠١٨١١٠٨_١٠٥٨٢٢_٤٠٠-300x158.jpg

طلب رئيس الحكومة سعد الحريري من الوزراء، خلال ترؤسه اجتماع مجلسهم في السراي، الإلتزام بسرّية جدول الأعمال ومتابعة مقررات مؤتمر "سيدر"؛ وذلك في سياق حديثه، أمامهم، عن لقاءاته ومناقشاته مع القادة الذين التقاهم خلال القمة العربية - الأوروبية التي انعقدت، أخيراً، في شرم الشيخ، مستعرضاً ملفات ذات محتوى دقيق لعل أهمها مشروع استجرار الغاز، وملف "الربط الكهربائي" الذي طرح أيام والده (رحمه الله) وكان ما كان إلى أن وضع على الرف وعاد للتداول به.

 

مشروع إعادة النور هذا يشكل الهدف الأول للعهد الجديد الذي لن يرتاح عماده الرئيس القادم على صهوة جواد، ينظر في كل اتجاه، إلا عندما يتحقق قبل انتهاء ولايته أو، أقله، أن يكون وضع على سكة التنفيذ، كما الأوتوستراد العربي الذي أصبح في مرحلته النهائية.

 

ويُعَدُّ مشروع "الربط الكهربائي" الأضخم، والذي يمكن وصفه بـ"سوق كهربائية شرق أوسطية مشتركة"، لامتداده من المحيط إلى الخليج، وقد بدأ بمشاريع متفرقة وثنائية، منذ منتصف القرن الماضي، في دول المغرب العربي (تونس، الجزائر، المغرب)، وفي السبعينات بين سوريا والأردن وسوريا ولبنان.

 

وفي نهاية ثمانينات القرن العشرين انطلق مشروع الربط الكهربائي الثماني الذي يضم (مصر، العراق، الأردن، سوريا، تركيا، لبنان، فلسطين، ليبيا).

 

الهدف من المشروع ربط ثلاثة مشاريع شبكات كهربائية عربية موحدة هي: مشروع الربط الكهربائي الثماني ومشروع ربط دول مجلس التعاون الخليجي ومشروع ربط دول المغرب العربي، كما يمثل حلقة الوصل بين مشروعي الربط الكهربائي لدوﻝ مجلس التعاون الخليجي ودوﻝ اﻟﻤﻐرب العربي، والطريق لربط شبكة دول مجلس التعاون الخليجي بشبكة أوروبا، وهو بدأ كربط خماسي بين مصر والعراق والأردن وسورية وتركيا، ثم انضم إليه لبنان، لاحقاً، ليصبح الربط سداسياً، وبعد ذلك انضمت إليه كل من ليبيا وفلسطين، ليصبح ثمانياً، وما زالت بعض مراحل المشروع متوقفة، الخاصة منها بربط شبكة الجانب التركي مع شبكة الربط في العراق وسوريا، بسبب الوضع السياسي العربي والأحداث الامنية في كل من سوريا والعراق.

 

ومن هنا يمكن فهم إصرار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على إنجاز إعادة الطاقة الكهربائية، مهما كلف الأمر، يوازيه العرض الذي تقدم به الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله بأن تتولى الجمهورية الإسلامية في إيران تنفيذ مشروع إنارة لبنان.

 

هذا الأمر يقود إلى الزيارة السىريعة للرئيس العربي السوري الدكتور بشار الأسد إلى طهران.

 

السؤال: هل يستطيع الوزراء الالتزام بـ"سرّية" سعد الحريري؟... وإذا لم يلتزموا؟

 

الرئيس سعد الحريري دعا لعدم اللعب على وتر الخلافات مع الرئيس ميشال عون.

 

منصور شعبان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *